صحفية تسرق مقالاتي وتقاريري وتنسبها لنفسها

في 4 نوفمبر 2014 نشرت تقرير عن شهداء الجيش المصري والشرطة المصرية في الفترة من 25 يناير 2011 حتى 5 نوفمبر 2014, بعد جهد مضني استغرق 15

الصحفية والشاعرة ورئيس قسم تحقيقات جريدة اللواء العربي وكانت سابقا معدة ومحررة في موقع فيس مصر 185x300 صحفية تسرق مقالاتي وتقاريري وتنسبها لنفسها

عبير عبد التواب الصحفية والشاعرة ورئيس قسم تحقيقات جريدة اللواء العربي وكانت سابقا معدة ومحررة في موقع فيس مصر

يوما في البحث وتحري الدقة وذلك من خلال البحث في اكثر من 20 مصدر رسمي واخباري على الانترنت

ثم فوجئت بنشر تقريري على موقع اخباري يدعي فيس مصر  بتاريخ 2 و3 يناير 2015 ومنسوب الي صحفية وشاعرة تدعي عبير عبد التواب قامت بنشر تقريري على جزئين ونسبته لنفسها كتابة واعداد  رابط للمقال المسروق على موقع فيس مصر الاخباري

الموقع الاخباري والمدعوة عبير عبد التواب خريجة كلية الاعلام ورئيسة قسم التحقيقات بجريدة اللواء العربي (رئيس مجلس الادارة الاعلامي محمود حسن) كما تدعي هي على صفحتها بالفيس بوك انها تعمل رئيس قسم تحقيقات بهذه الجريدة,  نقلت تقريري حرفيا حتى المقدمة التي سطرتها في اول التقرير ولم تترك في تقريري الذي قامت بسرقته ونسبه الي نفسها, الا المصادر التي اشرت اليها واستعنت بها وبالبحث فيها للتقرير

شعرت بالغضب الشديد ليس لأن تقريري تم سرقته من موقع اخباري او صحفية اكثر مما غضبت ان اري من يدعون انهم ينتمون لصحافة حرة ويدعون الامانة

والصدق والمصداقية في كل ماينشرون وهم في الحقيقة للصوص يمارسون السرقة ويعتقدون انهم سيفلتون بها بدون ان يدري احد

مااثار غضبي ايضا هو ان جريدة اخبارية ومن تدعي انها صحفية ورئيس قسم تحقيقات تقوم بسرقة تقريري بدون تحري الدقة او البحث في التقرير الاصلي اذا كانت المعلومات التي جاءت به صحيحة او خاطئة على الاخص انه يتعلق بالجيش المصري والشرطة المصرية وهناك قانون يعاقب على نشر معلومات خاطئة او غير معلومة المصدر فيما يخص القوات المسلحة المصرية. كيف تأكدت الصحفية عبير عبد التواب ان هذا التقرير الذي كتبته انا, كل معلوماته صحيحة؟ هي لم تتأكد من شيء ولم تكلف نفسها حتى ان تشير لأكثر من 20 مصدر اشرت له انا في التقرير الاصلي

عبير عبد التواب شاعرة وصحفية وخريجة كلية اعلام ورئيس قسم تحقيقات جريدة اللواء العربي 227x300 صحفية تسرق مقالاتي وتقاريري وتنسبها لنفسها

عبير عبد التواب شاعرة وصحفية وخريجة كلية اعلام ورئيس قسم تحقيقات جريدة اللواء العربي

ارسلت رسالة للموقع الذي سرق تقريري وطلبت منهم اما تصحيح الخطأ والاشارة الي المصدر الاصلي للتقرير ورفع اسم عبير عبد التواب من التقرير او حذف التقرير نهائيا من على الموقع ولم يأتيني ردا منهم بالرغم انني حاولت ان اصحح الخطأ بشكل ودي . ثم اتصلت بهاتف الجريدة الاخبارية فيس مصر والشخص الذي رد على مكالمتي لم يطلعني على اسمه او وظيفته بالرغم انني سألته مرتين عن وظيفته في الجريدة وشرحت له الموضوع وطلبت منه تصحيح الخطأ او حذف المقال من على موقعهم وكان رده انه سوف يتحري ويعمل الازم ويتصل بي على الفور ولكنه لم يفعل وتجاهل الامر تماما وقد انقطع الخط اثناء المكالمة ولم يعاود الاتصالي بي بأتصلت به مرة اخري ورد وقال انه سوف يتحري ويعمل الازم والازم الذي سيتحراه كان التجاهل وكأن السرقة شيء عادي بل واصبحت بلطجة ايضا على الاخص من قبل موقع اخباري من المفترض ان من يعملون به صحفيين

انا لست صحفية وانما انا مدونة مصرية ولا اسرق عمل غيري اوانسبه لنفسي وحينما انقل اي معلومات عن مصدر ما , لابد ان اشير للمصدر من خلال رابط المصدر الاصلي ولا ادعي الشرف والصدق والامانة والمصداقية واصدرهم للناس قبل ان اطبق هذه المباديء على نفسي اولا واذا لم استطيع تطبيق المباديء على نفسي فلا ادعيها ابدا

 الامر الآخر , هو ان موقع الجيش المصري الذي تم سرقة التقرير الاصلي منه من قبل موقع فيس مصر الاخباري والمدعوةعبير عبد التواب (الصحفية) هو موقع منشأ في الاصل لغير الربح او التربح,  وليس به اية اعلانات. لأنه تم انشاؤه وتخصيصه لمساندة الدولة المصرية والدفاع عنها والقائمين عليه ينفقوا على الموقع من اموالهم الخاصة ولم يتلقوا مليما من احد لأنه اولا واخيرا عمل تطوعي بدون اي مقابل والجهد الذي يبذل فيه هو اقل مانستطيع تقديمه لمصر. اما الصحفية المحترمة عبير عبد التواب وهي ايضا كما تزعم رئيس قسم تحقيقات في جريدة اللواء العربي, اعتقد انها تأخذ راتب شهري او مقابل ما مادي على عملها, فكيف تقبل هي او من تعمل معهم ان تأخذ اجر على مجهود لم تبذله ووقت لم  تمضيه في اي مشقة او تعب؟ ولكن اعتقد ان من يقبل ان تمتد يداه ليسرق جهد غيره فليس غريبا عليه ان يقبل ان يأخذ راتب او مكافأة او حتى ترقية في عمل لم يحرك فيه قيد انملة

في حال ان موقع فيس مصر قام برفع   تقريري الذي قاموا بسرقته وكأن شيئا لم يكن , التالي سكرين شوتس من تقريري المسروق والذي تم نشره على موقع فيس مصر

سكرين شوتس من التقرير المسروق 2  300x185 صحفية تسرق مقالاتي وتقاريري وتنسبها لنفسها

سكرين شوتس من التقرير المسروق 2

سكرين شوتس من التقرير المسروق 1  300x192 صحفية تسرق مقالاتي وتقاريري وتنسبها لنفسها

سكرين شوتس من التقرير المسروق 1

سكرين شوتس من التقرير الاصلي  300x145 صحفية تسرق مقالاتي وتقاريري وتنسبها لنفسها


سكرين شوتس من التقرير الاصلي

لا ادري اذا كان السادة اصحاب المواقع الاخبارية والجرائد الاليكترونية ومن يدعون انهم صحفيين يعلمون ام لا انه حينما يتم نقل او نسخ محتوي من مصدره الاصلي ولا يتم الاشارة اليه حسب قواعد وقوانين محرك البحث جوجل, فإن محرك البحث في هذه الحالة يقوم ليس فقط بإزالة المحتوي المسروق ولكنه يقوم بمعاقبة الموقع السارق بمنعه من الظهور على محركات البحث . اذن هم ارتكبوا سرقة محتوي لا يملكوه ونسبوه لأنفسهم ولن يظهروا على محرك البحث كموقع اخباري او جريدة اليكترونية طبقا لسياسة جوجل وقوانينه

Leave a Reply